القائمة الرئيسية

الصفحات

تركيا توقف أعطاء الكملك للسورين

تركيا توقف أعطاء الكملك للسورين

 

تركيا توقف أععطاء الكملك للقادمين من مناطق النظام السوري على أنهم ليس لاجئوا حرب


بعد مرور أكثر من 10 سنوات على قرار تركيا منح الأجئين السورين بطاقة الحماية المؤقة *الكملك* تحت أعتبارها منطقة منكوبة بسبب الحرب.

أعلن وزير الداخلية التركي *سليمان صويلو* أيقاف أعطاء الكملك منع حق اللجوء

في خطوة تبدوأنها تاتي أستجابة لرغبة الشارع التركي الذي يسوده الغضب مع أرتفاع أعداد الأجئين ومن بينهم السورين .وذالك مع أقتراب موعد الأنتخابات التركيا لعام 2023/ .
وفي تصريح رسمي ل*طه الغازي * مسؤول حقوق الأنسان والأجئين السورين في تركيا قال .عندما أقرت تركيا نظام أعطاء الكملك للسورين في السنوات الماضية كانت أغلبية السورين الذين دخلوا تركيا هرباّ من الحرب. لكن الأن تغير الحال ؟ لأن أسباب الأجوء أصبحت أقتصادية . بسبب الوضع الأقتصادي السيء في سوريا.

ويضيف قائلاّ أن لتركيا الحق في مراجعة القرارت والأنضمة .لكن في الوقت ذاته فأن القرار الأخير يعني الحاق الضرر ببعض العائلات السورية التي كانت تطمح الى لم شمل أفراد عائلاتها.بحيث يغلق الباب أمام لم شمل العائلات التي تقدم أفرادها بطلبات للسلطات التركية.

أعلن وزير الداخلية التركي *سليمان صويلو* أيقاف أعطاء وثيقة الكملك للأجئين السورين الجدد.

في خطوة تبدو أنها أستجابة لرغبة الشارع التركي الذي يسوده الغضب مع أرتفاع أعداد الأجئين السورين مع أقتراب الأنتخابات التركية لعام 2023 .

وقال* صويلو*في بيان رسمي قائلاّ أن قسماّ كبير من السورين لالذين يريدون اللجؤ الى تركيا يأتون من دمشق وضواحيها بسبب الأزمة الأقتصادية  وهؤلاء سنضعهم في المخيمات ولن نمنحهم وثيقة الحماية المؤقة * الكملك * لأن هذه الوثيقة يتم منحها للقادمين من مناطق الحروب فقط .

وأضاف أن القادمين أما يريدون البقاء في تركيا داخل المخيمات أو الأنتقال الى أوروبا .
مبيناّ أن نسبة 20 /25 في المئة من السورين الذين منعو من الدخول الى تركيا هم من دمشق وضواحيها .

وتابع قائلاّ أنه لايوجد حل للمشكلة السورية في الوقت الحالي .ولا يوجد أي حلول في الوقت القريب.
وأن هذا القرار لن يشمل الأجئين السوريين الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقة * الكملك * وأنما فقط القادمين حديثاّ. بحيث لم يعد بالأمكان تسجيلهم  في دوائر الهجرة تحت نظام الحماية المؤقة .

والسبب الذي أستدعا التعديل في سياسة ( أعطاء الكملك ) من جانب السلطات التركية . 
أن القرار الأخير تزامن مع وجود عقبات أدارية أمام منح الأقامة .ما يعني أن التغيرات ليست بخصوص السورين فقط وأنما على مستو كل الأجانب في تركيا.

وفي ضوء هذه التطورات لايستبعد من وجود حسابات متعلقة بالأنتخابات التركية وخصوصاّ أن ورقة اللجؤ باتت من أهم القضايا التي تؤثر على قرار الناخب التركي.

وأضاف *الغازي *قائلاّ أن وجود الأجانب في تركيا بات موضوعاّ رئيسياّ بالنسبة للأوساط الأعلامية في تركيا .وهو ما أدى الى تغير نظرة الشارع التركي للأجئين . وقد تكون هذه القرارات في أطار  تقليل عدد الأجانب في تركيا .وخصوصاّ في الفترة التي تسبق الأنتخابات.

ويبلغ عدد الأجئين السورين في تركيا /3/ ملايين و700/ ألف شخص .وحصل /194/ الف شخص منهم على الجنسية التركية حتى نهاية عام 2021. حسب ما صرح به صويلو .
ويبلغ معدل الجريمة بين السورين /103 في المئة بحسب عدد الحوادث لكل /100/ ألف شخص .بينما تبلغ نسبتها بين المواطنين الاتراك /201/ في المئة . وتحتل  ولاية أسطنبول  المرتبة الأولى بين الولايات الأعلى كثافة للسورين ب /535/ ألف سوري.

Post Navi

تعليقات