القائمة الرئيسية

الصفحات

المانيا تبدأ العمل على زيادة قبول طالبي اللجوء ومن بينهم السورين

المانيا تبدأ العمل على زيادة قبول طالبي اللجوء ومن بينهم السوري

 المانيا تبدأ العمل على زيادة قبول طالبي اللجوء ومن بينهم السورين


تعمل العديد من الولايات الألمانية على زيادة قدرتها لاستيعاب اللأجئين مرة اخرى نضرا لزيادة أعداد طالبي اللجوء القادمين الى المانيا في الموجة الاخيرة. ومن بين أولائك اللاجيئن العديد من السورين.

وأوضح تقرير نشرته صحيفة* دي فيلت * die welt الالمانية وترجمها تلفزيون سوريا.أن أعداد السورين الذين ينتقلون الى البلاد يتزايد بشكل ملحوض وتضهر أرقام حصلت عليها الصحيفة أن عدد الاشخاص الذين تم ترحيلهم في عام 2021 أعداد قليلة .

وأضاف التقرير أن العديد من الولايات الفدرالية تعيد تنشيط أماكن الاقامة المغلقة /الكم/ لطالبي اللاجوء وتفتح  أماكن جديدة . حيث تمت أعادة تشغيل مالا يقل عن 47 مركز من هذا النوع مذوا بداية عام 2021.


الداخلية الالمانية توقف ترحيل السورين حتى نهاية العام الجاري

وافاد مكتب /laf/ لولاية بلين لشوؤن اللاجئين بالاضافة لطالبي اللجوء السوريين نتوقع وصول مزيد من اللاجئين من أفغانستان ولبنان وتركيا في عام2022.

وشهدت حركة اللجوء الى المانيا زيادة كبيرة منذ الصيف الماضي /من 8000الى 14000طالب لجوء مبدئي شهريا.

ووفق تقارير أن أكثرية تللك الطلبات تعود لاشخاص قادمين من دول الاتحاد الاوروبي دون أذن.

فمن بين هولاء السوريين الذين هاجروا بعد أجراءت مطولة من اليونان والدنمارك ودول أخرى أعترفت بهم على أنهم يطلبون الحماية .

ويصف التقرير ان احد الأسباب التي تجعل ألمانيا الوجه الرئيسية لطالبي اللجوء في أوروبا . هو أن خطر الترحيل منخفض وان أندماج الوافدين الجدد يتم الاهتمام به هنا. بشكل جيد نسبيا.


ويضيف التقرير تم ترحيل 11982 اجنبيا العام الماضي.بما ذلك 4202 فقط الى دول غير أوروبية وفي نهاية حزيران 2021كان قرابة 29 الف ممن أضطرو المغادرة الى بلادهم يقيمون في المانيا  نحوثلثهم رفضت طلبات لجوئهم .

وأضطر الباقون الى مغادرة البلاد بسبب جرائم جنائية أو تاشيرات منتهية الصلاحية .

ومن بين كل /5/ أشخاص من المرفوضين يوجد/4/ أشخاص مازالوا يقيمون داخل ألمانيا

وتؤكد الدولة أنها لن ترحل اي أحد من طالبي اللجوء المرفوضين الى بلدانهم في الوضع الراهن بسبب الوضع السيء في بلدانهم.


وذكر التقريرأن عدد عمليات الترحيل منخفض للغاية منذ عقود ويقاس ذلك بعدد طالبي اللجو المرفوضين والمجرمين الأجانب .

والجدير بالذكر أن 53الف 43 عملية ترحيل في عام 1994.وفي السنوات التي تلت ذلك حتى عام2000 كان هناك 35 الف عملية ترحيل.


Post Navi

تعليقات